الرئيسية / خدمات / تعرف على مُميزات وعيوب العمل الحُر .. ثم ابدأ عملك الخاص!

تعرف على مُميزات وعيوب العمل الحُر .. ثم ابدأ عملك الخاص!

لعل عالمنا العربي لا يحبذ أو لا يتعمال كثيرا مع مفهوم : العمل الحُر . على العكس من دول أخرى مثل أميركا التي بها أكثر من 60 مليون مُستقل , ونفس الشيء بالنسبة لدول أوروبا أين يوجد قُرابة 9 ملايين . لكن , هل السبب وراء هذا العزوف هو عدم معرفتنا الكاملة بهذا الجانب من الأعمال , أم أننا نُخطئ فنصنفها ضمن العمل المُستقل التقليدي أي بمفهوم العمل الخاص .

حسنا ساحاول توضيح الأمور قليلا , العمل المُستقل أو الحُر , وبالإنجليزية : Freelance . هو توجه قديم في الأصل , لكنه بالمسمى والفهوم الحالي يُعد جديدا نسبيا . فحول العالم هنالك ملايين الناس الذين يعملون بشكل فردي ومُستقل من أجل كسب قوت يومهم , حسنا هؤلاء هم من ندعوم بالمُستقلين , وإذا بحثنا عن أقرب وأبلغ كلمة في لغتنا العربية الجميلة والتي تصف هؤلاء سنجد أنها كلمة : عِصاميين .

لكن .. أليس هؤلاء هم نفس الأناس الذين نتعامل معهم كل يوم ونسمع عن قِصص نجاحهم من أمثال بيل غايتس وستيف جوبس على المستوى العالمي , وأناس آخرين على مستوى  أقل في جميع بلاد العرب والعالم بأسره ؟

إجابتي هي : كلا . وهذا ما أحببت أن أبينه وأوضحه لكم . إذ أن هنالك فرقا بين : المُستقلين ( Freelancers ) , ورواد الاعمال ( Entrepreneurs ) , وكي تتضح لديكم الفِكرة أكثر , دعوني أستعن بمثال بسيط .. وبحكم أني أدرس الهندسة المعمارية أحببت أن أجعل بطل هذا المثال البسيط هو : المُهندس محمد .

حسنا , المُهندس مُحمد وبعد سنوات ( مُتعبة من الدراسة الجامعية ) , تخرج .. ثم عمِل كمُهندس مُتدرج لدى أحد مكاتب الدراسات , ولنفرض أنه وبعد مدة من العمل , وبعد أن اكتسب قدرا كافيا من الخِبرة , قرر أنه قد حان الوقت كي بدأ عمله الخاص . في هذه المرحلة سيكون أمام المهندس محمد خياران :

الأول : أن يبدأ المهندس محمد عمله بافتتاح مكتبٍ للدراسات , كما أنه سيلجا في كل مشروع إلى مهندسٍ مدني , وقد يطلب المساعدة من مهندس معماري أو اثنين في بعض المشاريع الكبيرة نسبيا .. عندها سيكون عمل المهندس محمد معتمدا بنسبة 90 % عليه هو ومعرفته وخبرته . لكن إذا ما قدر الله وأصيب محمد بوعكة صحية تستلزم منه التوقف عن العمل , لابد وأن مكتب دراساته سغلق أبوابه طالما المهندس محمد بعيد عن سوق العمل ,  إذا  وفي هذه الحالة المُهندس محمد هو مُستقل ( Freelancer ) .

الخيار الثاني , أن يفتتح المهندس محمد عملا قائما بحد ذاته , فنجده قد افتتح مكتبا للدراسات به طاقم متكامل من مهندسين معماريين مساعدين , ومهندسين مدنيين إضافة إلى رسامين تقنيين , بل وسنجد حتى سكرتيرا ومحاسبا . وقد يتطور العمل لدى المهندس محمد فنجده قام بافتتاح فروعٍ أخرى , وأصبح لعمله هذا اسمٌ تجاريٌ وسمعة قد تصل إلى المستوى الوطني بل والدولي ! , و لنفرض كما فرضنا سابقا أن المُهندس محمد أصيب بوعكة صحية , فتوقف عن العمل , لاشك وأن مكتب الدراسات سيواصل عمله لأنه غير مُشخص , بمعنى لا يعتمد العمل فيه على وجود أو عدم وجود شخص ما حتى ولو كان المُؤسس والمسؤول! , عندها وفي هذه الحالة , سنرى أن المُهندس محمد هو رائد أعمال ( Entrepreneur ) .

لعل أبرز ما نُلاحظه هو ان العملَ المُستقل أصبح ينمو يوما بعد يوم , وأصبح المُستقلون يدركون بأن اعمالهم أصبحت مطلوبة أكثر في السوق بحُكم التنافسية , وبُحكم أن الزبائن بفضلون المُستقل على غيره كون المُستقل يمنح زبائنه تواصلا مباشرا معهم . كل هذا أدى إلى ميلاد ما يُعرف بحركة العمال المُستقلين ( The Freelancers’ Movement) .. وهي حركة تُعنى بحماية وتطوير العمل المُستقل حول العالم . 

وكي نتناول الموضوع بشكل اعمق , إليكم هذا الإنفوغرافيك الذي يبرز أهم مميزات وعيوب العمل المُستقل :

( مُلاحظة : إفتح الصورة في لسان أو صفحة جديدة على متصفحك من أجل معاينتها بشكل أوضح وأكبر )

 

مميزات وعيوب العمل المستقل

 

 

وهذا كتاب مجاني بالإنجليزية مُقدم من طرف : حركة المُستقلين . وأحببت أن اقوم برفعه لكم ( هو بصيغة PDF ) .

حمل الكتاب الآن مجانا

أخيرا , أود أن أقترحَ عليكم واحد من أكبر المواقع على الإطلاق من أجل بدأ مِشوارك كعامل مُستقل , وهذا مباشرة من مكتبك . الفِكرة تقوم على أن تعرض مهاراتك على آلاف الزبائن المُحتملين في الموقع , فمثلا هناك من يعرض عملا لنقل : تعريب موقع إلكتروني . وهنا يأتي دورك فمثلا لديك الخبرة الكافية في تعريب المواقع , كل ما عليك فعله هو أن تتقدم للوظيفة , وإذا كنت مُقنعا بما فيه الكفاية ستحظى بالوظيفة! الأمر بهذه السهولة .. 🙂 . اسم الموقع : Odesk .

https://www.odesk.com

أتمنى حقا أن أكون قد وُفقت في إيصال الفِكرة . تحياتي لكم ..